إيطاليا على موعد مع التاريخ.. بعودة اليمين المتشدد

الأخبار 15 مايو 2018 0

نجح حزبا “الرابطة” اليميني المتطرف، و”حركة 5 نجوم” المعارضة للحكومة، في التوصل لاتفاق من أجل تشكيل الحكومة الإيطالية وتسمية رئيس للوزراء.
وأعلن زعيم حزب الرابطة، ماتيو سالفيني، المشكك بالاتحاد الأوروبي، أنه “يكتب التاريخ” مع زعيم “حركة 5 نجوم” المناهض للمؤسسات لويجي دي مايو، لافتا إلى أنهما على استعداد اعتبارا من الاثنين، لإبلاغ رئيس الجمهورية سيرغو ماتاريلا بكل شيء بما في ذلك اسم رئيس الوزراء”.

ومن المقرر أن يلتقي سالفيني ودي مايو مجددا في روما، الاثنين، قبل أن يستقبلهما الرئيس ماتاريلا في القصر الرئاسي.

ودارت مباحثات مطولة بين سالفيني ودي ماريو، قال بعدها الأخير إن المرشح لمنصب رئيس الوزراء سيكون “سياسيا وليس من التكنوقراط”، بينما ذكرت تقارير إعلامية محلية أن مرشحهما ينتمي إلى “حزب ثالث”.

وسارع الحزبان في مباحثاتهما للتوصل لاتفاق يرضي الطرفين، بعد أن حذر الرئيس الإيطالي من أنه سيعين “حكومة تكنوقراط” لتولي السلطة حتى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة عام 2019 على الأرجح، وذلك في حال فشل الطرفان في الاتفاق على “حكومة سياسية”.

ونجح الحزبان في التوصل إلى أرضية مشتركة لتشكيل أول حكومة معادية للمؤسسات في إيطاليا وغرب أوروبا، وذلك بعد حوالي 70 يوما من الانتخابات التشريعية.

واتفق الحزبان على التراجع عن رفع سن التقاعد، فيما ترغب “حركة 5 نجوم” في اتباع سياسات الرابطة المتشددة المناهضة للهجرة.

ووافق كل من سالفيني ودي مايو على القيام بتسويات بشأن النقاط الرئيسية في مشروعهم السياسي، ومنها خفض ضخم للضرائب بالنسبة لحزب الرابطة، وإقرار مدخول للمواطنين بالنسبة لحركة 5 نجوم، وهو ما يبدو صعبا في ثاني أكثر الدول مديونية في منطقة اليورو.

وسيتعين على الحزبين الاتفاق على حصة كل حزب في الحقائب الحكومية.

وكان حزب الرابطة قد فاز منفردا في الانتخابات بـ17 بالمئة من الأصوات، حيث كان جزء من تحالف اليمين، فيما انتزعت “حركة 5 نجوم” نحو 33 بالمئة من أصوات الناخبين، لتحتل المركز الأول بين الأحزاب المنفردة في إيطاليا.